الرئيسيةesraaاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  ما أجمل المساعدة المعنوية .................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسيرة الآحزان
أميرة المنتدى
أميرة المنتدى


تعليق : 198
تعليق : 778
تعليق : 25/11/2009
تعليق : 31

مُساهمةموضوع: ما أجمل المساعدة المعنوية .................    الأحد 15 أغسطس - 23:27

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أسعد الله أوقاتكم بكل خير
ما أجمل المساعدة المعنوية

نادى الدين الإسلامي و الفلسفات الأخلاقية بوجوب يحب المرء لأخيه ما يحبه لنفسه ، و هذا يعني أن تتمنى لأخيك في الله ما تتمنى لنفسك من خير و بركة ، و أبرز صور هذه الأخلاقيات هي المساعدة ، و هي إبداء يد العون للغير بحيث يتحسن وضعه الشخصي أو ما شابه و تصبح حالته أفضل بعد المساعدة المقدمة منك له مهما كانت بسيطة إضافة إلى ما تقدم ، أن المساعدة من أخلاقيات الإنسان الخير ، فهو يسعى إلى إعانة الناس ، في المناسبات و دون مناسبات ، و يجد سعادة في ذلك ، كما قال الشاعر : أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم فطالما إستعبد الإنسان الإحسان و المساعدة تنقسم إلى نوعين ، المساعدة المادية ، المساعدة المعنوية ، في هذا الموضوع ، سوف أتطرق للحديث عن المساعدة المعنوية و هي مساعدة من يعجز عن تقديم العون المادي ، فلا تكلفه هذه المساعدة غير تقديم العواطف الإنسانية الصادقة ، مثال على ذلك الإبتسامة لمن يستحق أو إعطاء نصيحة لمن يحتاجها في موقف أو حالة معينة أو التواضع إزاء الفقراء أو المساكين و أيضاً مشاركة الآخرين آلامهم عند إصابتهم بمصيبة أو وقوعهم في محنة و لا شك أن البخل في العاطفة الإنسانية الرقيقة هو من أسوأ أنواع سوء الخلق ، و هو يدل على الشكاسة و الشراسة ، لذلك فإن إبداء الحنان و العطف للناس مظهر من مظاهر إنسانية الإنسان و حسن خلقه و صدق إيمانه كالإنسان الذي يحمل في جيوبه كمية من الحلوى الجيدة و يوزعها بمناسبة و دون مناسبة على من يعرفهم و من لا يعرفهم و كأنه يحتفل بمهرجان و يتعين أن تكون المساعدة لوجه الله تعالى و لصالح الإنسانية ، فيحسن ألا يعلم بالمساعدة إلا ثلاثة أشخاص ، و هم : المساعِد ، المساعَد و الله عز و جل و إن حصلت المعرفة لشخص رابع زالت سريتها ، فإذا كشف المساعِد غطاءها فقد خرجت إلى باب المفاخرة و المباهاة ، و هي عمل آثم أما إذا أباح المساعَد سرها ، فهو يقصد الحمد و كشف عن إحسان و عندئذ ليس هو بآثم ، فإذا ذكرت المساعدة كمعروف أمام المساعِد فليصمت أو يتجاهل و لا يتفوه بكلمة كأنه غير معني بالعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما أجمل المساعدة المعنوية .................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العلمى والادبى :: قسم التنمية البشريه وتطوير الذات-
انتقل الى: