الرئيسيةesraaاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سر من أسراااار دمعتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسيرة الآحزان
أميرة المنتدى
أميرة المنتدى


تعليق : 198
تعليق : 778
تعليق : 25/11/2009
تعليق : 31

مُساهمةموضوع: سر من أسراااار دمعتى   الأحد 9 مايو - 15:36


|--*¨®¨*--|سر من اسرااااااااااار دمعتي|--*¨®¨*--|]




تحت ضوء خافت لا تكاد ترى به
إلا لمعان الدمعة فوق الوجنتين ..
في ذلك الركن المظلم من غرفتي..
جلست وحدي أصارع ألامي..
اصارع وحدتي..
أصارع ظلم البشر..
أصارع نفسي..


أتحدث ولا أجد من يسمع..
فانا وحدي..
أصمت..
وأصمت..
وأعاود الحديث مع قلبي..
لماذا ألمح الحزن داخلك أيها القلب الحزين؟؟
لم أرى نزف ألمك دوماً..
لم لا ألمح الفرحة تغمرك؟؟
يجيبني بهمسة تقتلني..
إني أنزف من غدر وقهر..
إني أنزف من ظلم وألم ..
إني أنزف وسأظل أنزف..
بل لن يتوقف نزفي للأبد..
إني غدوت في زمن امتزج فيه الكذب بالصدق..
في زمن طغت فيه الخيانة على الوفاء..
في زمن بات فيه الغدر عنوان لنا ..
في زمن أصبح الجرح فيه هواء نتنفسه ..



آآه يا قلبي!!



لو كان لنزفك دماء ظاهرة..
لغرقت بها..
ولو بقي دمعي رطباً لا يجف ..
لغرق عالمي به..
فامزج دماء قلبي بدمع عيني..
وأبقى غريقة في بحر الحياة..
أذوق مرارة الجرح..
و ألم الفراق..
بل ألم الغدر بروحي ..


سيبقى جرحي ينزف بلا توقف..
في رحلة طويلة .. لا أعلم مداها..
أقاسي ظلمة الليل..
وعطش السنين ..
وأقاسي
ايامي..

وآلامي..


اقف..


أقف ..


بلا سبب..

ثم أعاود المشي مجددا في تلك الرحلة..

فلا أجد محطة لي..

ألتمس فيها الراحة والأمان..

ولا أجد ما يروي عطشي..
ويمسح دمعتي..
ويداوي ألمي..

فأمشي..وحيدة..كما بدأت..


وبينما أنا كذلك..
غارقه في حديثي مع قلبي.. ونفسي..

ألمح بقعة ضوء خافتة..
تدخل من نافذتي..
تفقدتها..
فإذا هي خيط من خيوط الشمس..
قد دخل عالمي..
لمحتها..
تبسمت لنفسي..
وهمست لقلبي..
أنظري..
ها قد بدأنا يوماً جديداً..
لنقاسي مجددا ..
يا ترى هل سينجلي ضوء الشمس يوما ؟؟
معلنا نهاية المطاف؟؟

أم سيحل الليل كما حل البارحة..
وتغمرني الظلمة مجددا؟؟
وتغمرني الدموع؟؟
وأعود كما بدأت في ذلك الركن؟؟


أظهرت لنفسي بعض الشجاعة والشموخ..
وقلت لن أعود..
ولن أقاسي الليل..
وسأرمي بألمي عرض الحائط..
فانتظرت المساء لأثبت شموخي وعزتي..
فإذا بي أترك ذلك الركن ..
سعيده ..

فرحه.. بانتصاري على نفسي..
وودعت ذلك الركن الذي عاش معي كل لحظة بحياتي..

وفجأه!!!
أخذتني خطواتي..
بلا شعور..
إلى ركن مظلم آخر من الغرفة..
جلست..
وبدأت القصة معه..
واستسلمت نفسي..

لكني ضحكت..
وأيقنت أن لا مكان لي إلا هنا..


وعدت كما كنت.. !!!

آآآخ مااتعبك ياقلبي,,,, ..
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سر من أسراااار دمعتى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العلمى والادبى :: المكتبه-
انتقل الى: